الجرائم الإلكترونية : خطر و تهديد من نوع جديد

احذر ! حرب من نوع جديد

الجرائم الإلكترونية والأمن الإلكتروني أو ما يمسى بـ الأمن السيبراني هو موضوع هام و حساس جداً في هذه الأيام. مع الازدياد الهائل في أعداد المخترقين و الهجمات الإلكترونية – الاختراقات – تزداد أهمية الأمن السيبراني وضرورة زيادة الوعي بما يتعلق بـ الجرائم الإلكترونية وكيفية حماية نفسك و شركتك. في هذا المقال، سنتحدث عن التهديدات والأخطار المتعلقة بـ الجرائم الإلكترونية من ثلاث نواحي، الناحية المالية، القانونية و السمعة أيضاً.

يشير مصلح الأمن السيبراني إلى تأمين وحماية كل أنواع الأجهزة الإلكترونية والشبكات من الجرائم الإلكترونية والاختراقات. الجرائم الإلكترونية هي هجمات تستهدف أنظمة أو أجهزة وشبكات سواءاً مملوكة لـ أفراد أو شركات. منفذو الجرائم الإلكترونية قد يكونواً أفراد أيضاً أو جماعات ومنظمات. الجرائم الإلكترونية لها عدد من الأنواع و الأهداف أيضاً، قد تهدف إلى الوصول إلى بيانات سرية، سرقة البيانات أو تعديلها أو حذفها، قد يكون الهدف هو معرفة أمر ما سري، أو تعديل البيانات لـ تحقيق أمر ما أو حذف البيانات لـ إلحاق الضرر بـ عملك، أو لطلب المال فقط أيضاً.

معدلات الجرائم الإلكترونية في ازدياد دوماً، ومن الاحصائيات نستطيع أن نستنبط أن الأمر لن ينتهي قريباً. وفقاً لـ تقرير من إعداد أحد الشركات الرائدة في مجال مكافة الجرائم الإلكترونية أو الفيروسات عام 2018، فإن عدد الملفات التى تُفقد يومياً بسبب الجرائم الإلكترونية و الاختراقات هو 780,000 ملف. بينما التكلفة الإجمالية لـ الجرائم الإلكترونية والهجمات الإلكترونية بلغ 600$ بليون سنوياً على الصعيد الدولي وفي ازدياد دوماً. التقدم الهائل هو نتيجة التقدم الهائل أيضاً في التكنولوجيا، وخصوصاً مجالات مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة.

” هناك نوعين من الشركات، أولهم تلك التى تم اختراقها، وثانياً هي التى لا تعلم بعد أنه تم اختراقها ” المدير التنفيذي السابق لشركة سيسكو Cisco، جون تشاكبرز

الجرائم الإلكترونية أخطار

وكما ذكرنا سابقاً، الجرائم الإلكترونية لها عدد من الأنواع وتنقسم إلى طبقات :

– البرمجيات الخبيثة :

البرمجيات الخبيثة هي برمجيات ضارة، تتضمن هجمات التجسس، هجمات الفدية، الفيروسات و هجمات الدودة. هذا النوع من البرمجيات يصيب الضحية عن طريق أحد الثغرات، غالباً ما يكون عن طريق الضغط على أحد الروابط الغير آمنة الموجودة في البريد الإلكتروني أو في المرفقات. وما إن ثقوم بـ تثبيت نفسها على جهاز الضحية، ستقوم بـ تحديد صلاحية الدخول ومنع الضحية من الدخول إلى بياناته وملفاته. ومن ثم سيكون المخترق قادر على الوصل إلى أي من المعلومات للحصول عليه وتعديلها أيضاً.

– حقن تعليمات الاستعلام البنيوية SQL injection :

هذا النوع من الجرائم الإلكترونية والهجمات يستهدف الخوادم ( سيرفر ) التى تستخدم لغة SQL ويسيطر عليها.

– هجمات الحرمان من الخدمات DDoS :

هذا النوع من الهجمات عندما يقوم المخترق بـ إغراق أو تحميل الخادم فوق طاقته، عن طريق إرسال عدد هائل من الطلبات إلى هذا الخادم دفعة واحدة بحيث لا يستطيع الخادم تنفيذها وفي هذه الأثناء يتمكن المخترق الولوج إلى الخادم والتحكم به.

هل هناك المزيد من الجرائم الإلكترونية ؟

هذه ليست كل أنواع الجرائم الإلكترونية بكل تأكيد، لا يزال هناك العديد، مثل التصيد ، هجوم الرجل بالمنتصف وهجوم يوم الصفر وغيرهم.

من الممكن أنك سألت نفسك، أي نوع من الشركات هو المعرض لـ الجرائم الإلكترونية ؟
جميعهم، نعم جميع الشركات معرضة

ومن ناحية قانونية، القوانين قد تختلف قليلاً من بلد إى آخر، ولكن المبدأ هو ذاته. قوانين حماية وخصوصية البيانات تنص على أنك مسؤول عن حماية البيانات التى تجمعها من الزوار، العملاء والموظفين. وإن تعرضت هذه البيانات لـ اختراق من طرف ثالث وفشلت في تأمينها وحمايتها، فـ ستواجه الغرامات و العقوبات.

وماذا عن سمعتك ؟ تعرضك لأحد الجرائم الإلكترنية أو الهجمات قد يفقدك الثقة التى اكتسبتها من زبائنك خلال السنين، أي أن زبائنك قد يفقدو ثقتهم بك. الجرائم الإلكترونية تسبب بـ خسارة الزبائن، مما سيقلل من حجم المبيعات، ويدفعك إلى الإغلاق.

الجرائم الإلكترونية تلحق الضرر أيضاً بعلاقتك مع الشركاء والمستثمرين أيضاً، ليس مع الزبائن فقط.

الجرائم الإلكترونية أضرار

إذاً فكيف استطيع حماية نفسي ؟

– إنشاء كلمات سر قوية وتجديدها بشكل دوري :

كلمات السر التى تتألف من 9 خانات على الأفل، ولا تحتوي أي دلالات شخصية أو أنماط متكررة، وتحتوي على حروف، أرقام ورموز هي كلمات سر قوية وتستطيع الاعتماد عليها. وبالرغم من هذا، تجديدها بشكل دوري مهم أيضاً.

ولا تستخدم كلمة السر ذاتها لأكثر من حساب أيضاً.

– احرص على تحديث البرامج التى تستخدمها :

وخصوصاً نظام التشغيل الذي تستخدمه ومكافح الفيروسات أيضاً. عادة ما يقوم المطورون بـ تحديث برامجهم بعد إيجاد ثغرة ما، وهو الشيء المفضل جداً بالنسبة للمخترقين. باستخدام هذه الثغرات سيكون بالإمكان اختراقك، لا تسمح لهم.

– راقب شبكة المنزل واعمل على تحسينها دوماً :

السماح للآخرين باستخدام شبكة المنزل الخاصة هي ليست بالفكرة الجيدة، هكذا فلن تكون خاصة وسيعرض أيضاً لخطر الهجمات و الجرائم الإلكترونية أيضاً. احرص على تغيير كلمة السر بين الحين والآخر واستخدم شبكة افتراضية خاصة VPN. هذا النوع من الشبكات يقوم بتشفير كل المعلومات الصادرة من جهازك حتى وصولها إلى الوجهة المطلوبة، ثم يقوم بإزالة التشفير.

– قم بـ تثبيت واستخدام أحدث اصدار من برامج مكافح الفيروسات والجدار الناري أيضاً :

برامج مكافحة الفيروسات والجدار الناري ضروريين جداً للحماية ضد الفيروسات، الهجمات و الجرائم الإلكترونية ، لا يجدر بك تجاهلها.

– احتفط بـ نسخ احتياطية :

عليك دوماً إجراء النسخ الاحتياطي لموقعك Back-Up أو لأي ملفات. سيوفر لك الكثير من العناء، سواءاً من الخطأ البشري أو الجرائم الإلكترونية . لقراءة المزيد عن هذه الخدمة، بإمكانك زيارة صفحة جودادي للنسخ الاحتياطي للمواقع.

– عليك أن تكون حذر جداً بشأن الروابط والملفات المرفقة بـ البريد الإلكتروني :

البريد الإلكتروني قد يحتوي على ضرر كبير، مثل رسائل التصيد وما إلى ذلك، من طرق اختراق. احذر عند فتح أي بريد إلكتروني ولا تضغط على الروابط والمرفقات بشكل غير حذر. قد يقوم المخترقين بـ إرسال بريد إلكتروني يظهر وكأنه حقيقي و من مرسل موثوق.

– عليك بـ الاستثمار بـ برنامج تستطيع من خلال حماية موقعك وتأمينه :

هذا ولأن تكلفة الحماية أقل بكثير من تكلفة ما بعد التعرض لأحد الجرائم الإلكترونية . يوفر لك جودادي أداة لحماية المواقع، متوفرة مع عدة خطط. مصحوبة بـ أداة للمراقبة الأوتوماتيكية والمضمونة لـ إزالة البرمجيات الخبيثة.

هل تم اختراق موقعك ؟ اصلحه الآن مع جودادي !

مع أداة إزالة البرمجيات الخبيثة من جودادي ، بإمكانك إصلاح موقعك بعد الاختراق، بإمكان فريق الأمن والحماية تقديم المساعدة لإصلاح المواقع.

الهجمات و الجرائم الإلكترونية قد تكون فتاكة جداً، و إعادة الأمور إلى مجراها بعض التعرض لأي منها ليس بالأمور الحتمي. عليك أن تكون حذراً دوماً وحاول العمل بـ الحلول المذكورة في هذا المقال. وتذكر دوماً أن الحماية هو خيار أفضل، أسهل وأرخص.

Image by: Pexels , Pixabay

Selina Bieber
Based in Istanbul, Selina is part of the GoDaddy EMEA team managing the Turkey and MENA regions to help grow the GoDaddy brand and business. With a background in marketing communications, Selina is passionate about small businesses, the entrepreneurial eco-system and leveraging digital technologies to get ahead of the game. Prior to joining GoDaddy, Selina led the PR activities of Facebook, VeriSign and Euler Hermes in Turkey, and was based in Amsterdam to head up regional media relations across Europe for a natural gas project. Selina is a self-professed foodie and travel addict.